في خطوة تصعيدية احتل مؤيدو الحسن وتارا السفارة العاجية في باريس مطالبين غباغبو بالتخلي عن السلطة حيث نقل التلفزيون الفرنسي أن نحو 15 شخصا تمكنوا من دخول المبنى وأن العاملين بالسفارة غادروها بسلام.

هذا في الحين الذي أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أمس الاثنين أن إجراءات اعتماد السفير الجديد لساحل العاج -الذي عينه المرشح الفائز بالرئاسة حسب نتائج لجنة الانتخابات الحسن وتارا- جارية ليحل محل السفير الحالي المقرب من الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو، فقد صرح الناطق باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو بأن إجراءات منح الاعتماد للسفير الجديد “جارية” دون الكشف عن اسم هذا السفير.