خرج سكان مدينة تنغير في مسيرة احتجاجية غير مسبوقة في تاريخ المدينة يوم الأحد 26 دجنبر 2010، على إثرها تم استدعاء ناشطين في فيدرالية النسيج الجمعوي بالمدينة إلى مخفر الشرطة للتحقيق معهم.

وقد نظمت المسيرة العارمة من أجل عدد من المطالب الاجتماعية والثقافية لساكنة المدينة، وتنديدا بالفساد الإداري المستشري.