جماعة العدل والإحسان

جـرادة

أحبتنا الكرام: تلقينا نحن أعضاء جماعة العدل والإحسان بمدينتي جرادة وعين بني مطهر، ببالغ الفرح، نبأ براءتكم وما كنا منها في شك، إلا أن المخزن الذي عذبنا بتعذيبكم، وسجننا بسجنكم، عودنا منه انعدام المروءة و”الحق والقانون” وغلبة منطق القوة والقهر، فكان نبأ إرغامكم له، مفرحا أيما فرح.

سادتنا الكرام: سدتم بصحبتكم، بانتمائكم، بمبادئكم الأصيلة الثابتة، وها أنتم تزيدون سيادة إلى سيادة، بصبركم، ثباتكم، ويقينكم، فكان من الله تعالى الفتح، وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ.

تحية تقدير وإعجاب نزفها إلى هيئة الدفاع، وكل المتضامنين أفرادا وهيئات من الداخل والخارج.

حفظكم الله تعالى وبارك فيكم، وجعلنا وإياكم من أهله وخاصته. وإنما هي عقبات واقتحام حتى النصر، والله أكبر، أعلى سبحانه وأجل، وإن علا هبل.

إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ. فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَاجرادة في 17 محرم 1432 هـ / 23 دجنبر 2010 م