قالت منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الإنسان، أمس الأحد، إن “إسرائيل” تمنع تحقيق التنمية للفلسطينيين في أجزء من الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية في حين تضخ التمويل للمستوطنات اليهودية.

وركزت المنظمة في تقريرها الذي جاء في 166 صفحة على السياسات الإسرائيلية في أجزاء من الضفة الغربية لا تملك السلطة الفلسطينية اي سيطرة عليها بموجب اتفاقات السلام المؤقتة وفي القدس الشرقية التي ضمتها “إسرائيل” بعد احتلالها في حرب 1967.

وقالت المنظمة، ومقرها نيويورك، إن “السياسات الإسرائيلية في الضفة الغربية تميز بقسوة ضد السكان الفلسطينيين وتحرمهم من الضروريات الأساسية في حين توفر بسخاء وسائل الراحة للمستوطنات اليهودية.”

ورفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هذه الانتقادات واتهم منظمات حقوق الإنسان بشكل جماعي “بالنفاق” فيما يتعلق بالكيان الإسرائيلي.