علا خنجر الأشرار يدمي ويقرعُ *** ويحدث آلاما بأهلي ويصنعُ
تولت كذا قالوا عهود تسلط *** وبادت أساطير الرصاص تودّعُ
تمادى خفافيش الظلام وأحكموا *** بكيدهم حربا حقودا وأبدعوا
جلا فعلهم وهما قديما تجددت *** مصائبه فينا وفي الأرض تسمعُ
فصارت مواثيق الوصاية كذبةً *** وأضحت ألاعيب الجناة تصَدَّعُ
أساتذة التعذيب فيه تفننوا *** وأمهلهم حلم الإله فجذعوا
يريدون صون الجبر والظلم فاحتموا *** بكل أساليب العذاب تشبعوا
فقد كتم الأنفاس يغري ويبتلي *** يريد زوال العدل والعدل أجمع
يمتّع أنجاسا ويغدق ريعه *** من الشعب هذا المال بئس التبرّعُ
ويمنع أحبابا من الذكر جهرة *** يسجل أرقاما يفوق ويبرعُ
يخطط دستورا وفيه غرابةٌ *** وينفث أحقادا بأرضي وينقعُ
له رغم تلميع المجالس جهده *** رداءٌ على رغم العناء مرقّعُ
يلمه أطيافا من السوس لا ترى *** سوى رأيه رأيا علاه التنطعُ
يذللها مثل السوائم جمِّعت *** لترديد أقوالٍ فساء التجمعُ
أغاضه إخوان النبي محمدٍ *** بصحبته صاروا رجالا تشجعوا
ألا أبلغ الأخيار عني تحيةً *** يرددها فيض الفؤاد و مسمعُ
رجالٌ تصدوا للمظالم حكمةً *** وأيدهم نور الرسالة يسطعُ
جهابذةٌ رهن اعتقال تحملوا *** وتوجههم تاج الفخار مرصّعُ
فلم يركنوا للذل لا لم يبدلوا *** و لم يرهبوا حكما يجور ويخدعُ
أحبتنا أنتم لنا رمز دعوةٍ *** أطلت على الدنيا تقود وتنفعُ
دعوتم إلى الله لإحياء أمةٍ *** وبعث خصال الدين تعلو وترفعُ
رفعتم بها صرح النبوة شامخا *** سيعلو ويعلو رغم قمع سيبدعُ
إذا كانت الأفعال منكم تسوءهم *** فإنا جميعا للفعال نشجعُ
هم الصحب قد نالوا التقرب والمنى *** بقلب الميامين الكرام تربعوا
رمتهم سياط الظلم إن سياطه *** على مر تاريخ التجبر تلسعُ
فما لي سوى نفسٍ تردد جمرةً *** وما لي سوى قلبٍ يسيل ومدمعُ
أخي خلف الأبرار أنت حبيبنا *** وأنت لباب الله ترقى وترفعُ
جهادك بعث للخلافة منهجا *** وصبرك عربون المحبة يدفعُ
ودعواك حقٌ لا يضيع مؤيدٌ *** وبلواك برهانٌ وحلمك أوسعُ
وقلبك مملوءٌ بكل فضيلةٍ *** وصوتك مسموعٌ له الأمر يصدعُ
مقامك مرفوعٌ فلله دره *** وسعيك مشكورٌ وعلمك أنفعُ
تسير بك الركبان نحو تمكّنٍ *** وتبقى فلول القوم للشر تخضعُ
يؤيدك نورٌ قد تجدّد ساطعا *** من الوحي فيه الهدي والفتح يلمعُ
يذكرني ضرب الرجال عصابةً *** تهين ذوي الأحساب تقسو وتقمعُ
فقد ذبلت سوق الأزاهير بعدما *** تكسرتِ السيقان ضربا وأضلعُ
فهل علم الحكّام أن صنيعهم *** يثير دبيب النمل نكرا فيسمعُ
فمن يحفظ العقبى ليوم حسابه *** تشيب له سود الرؤوس ورضّعُ
أفي دمنا المهراق شكٌ لسائل *** وقد بدت الآيات جهرا تروّعُ
إذا كنت فتّانا حظيت بمنحةٍ *** وصرت مثالا يحتذى ويمتّعُ
فليس يشيع الخير إلا تآلفٌ *** وليس يذيع العدل إلا التمنعُ
بأمثالكم نعلو ويشرف ديننا *** ويلقى الردى راعي الشرور المقنعُ
لقد ورث المختار ذكرا وسنة *** تحملها إخوانه فتجدعوا
وصية محبوبٍ لعثرة بيته *** وقرآنه باب المحبة فاسمعوا
فلله أسباط النبي وآله *** رمتهم وقد خابت سهامٌ وأذرعُ
إلى الله نشكو ظلم جبرٍ وسلطةٍ *** هو الحق يكفينا إليه التوجعُ
أصلي على المختار أدعو مسلما *** هو المصطفى فينا وهْو المشفعُ