أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين، الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية، مسؤوليتها عن قصف مواقع لقوات الاحتلال الصهيوني على حدود قطاع غزة بـ14 قذيفة هاون ردًّا على استشهاد خمسة مقاومين الليلة الماضية بقصف صهيوني شرق مدير دير البلح.

وقال الألوية في بيانات، وزّعتها على وسائل الإعلام مساء أمس أمس الأحد، إنها قصفت بـ 9 قذائف هاون من عيار 82 ملم تجمعًا لدبابات الاحتلال قرب موقع كرم أبو سالم شرق مدينة رفح (جنوب قطاع غزة).

كما قصفت مجموعة أخرى للألوية موقع “أبو صفية” العسكري شرق مخيم البريج (وسط قطاع غزة) بقذيفتي هاون. وفي وقت لاحق، قصفت الألوية موقع “زكيم” العسكري شمال قطاع غزة بثلاث قذائف هاون أخرى من العيار الثقيل.

وأكدت الألوية أن هذا القصف يأتي في إطار الردود على جرائم الاحتلال، مشددة على أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام سياسة الاغتيالات والتي كان آخرها اغتيال خمسة من المجاهدين أمس.

وكان الاحتلال الصهيوني قد أعلن عن سقوط أربعة قذائف هاون على مغتصبة “أشكول” جنوب فلسطين المحتلة عام 1948م.

وزعمت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الصهيونية أن القذائف سقطت في منطقة غير مأهولة، مدعية أنها لم تسفر عن وقوع إصابات أو أضرار.

وقال المركز الفلسطيني للإعلام أن رد المقاومة الفلسطينية جاء بعد استشهاد خمسة مقاومين فلسطينيين الليلة الماضية في قصف صهيوني استهدفهم شرق مدينة دير البلح.