بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان شارك أعضاء جماعة العدل والإحسان بمدينة خنيفرة في الوقفة التي دعا إليها فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بخنيفرة يوم السبت 11 دجنبر 2010 مساء.

وقد رفعت عدة شعارات منددة بالأوضاع الاجتماعية والحقوقية المنذرة، حيث التهميش الذي يتعرض له الشعب المغربي، والقمع الذي يطال كل صوت حر اختار أن يصطف إلى جانب الشعب رافضا كل أشكال الظلم السياسي والاجتماعي والقضائي…

وقد رفعت صور القياديين السبعة في جماعة العدل والإحسان بفاس، والذين اختطفوا فجر يوم الاثنين 28/06/2010 بطريقة مخلة بأبسط حقوق الإنسان، وما تلا ذلك من تعذيب، وهم الآن يحاكمون محاكمة سياسية تغيب عنها شروط المحاكمة العادلة، على سمع وبصر المجتمع الحقوقي المحلي والدولي الذي يتابع بقلق مسار هذا الملف.