أكدت حركة “حماس”، أمس الثلاثاء، خلال مهرجان حاشد أقامته في غزة بمناسبة الذكرى الـ 23 لانطلاقها أنها لن تعترف ب”إسرائيل”.

وقال رئيس الحكومة المقالة والقيادي البارز في الحركة إسماعيل هنية في كلمته خلال المهرجان الذي أقيم في مدينة غزة: “ليسمعها القاصي والداني نرددها بعد خمس سنوات وبعد الحرب والحصار والمؤامرات الداخلية والخارجية: إننا لن نعترف ب”إسرائيل””.

لكنه أشار مجدداً إلى اقتراح سابق للشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة، الذي اغتالته قوات الاحتلال في 2004، باستعداد حركته للقبول بهدنة من دون الاعتراف ب”إسرائيل”. وأضاف هنية أن “الشيخ المؤسس (ياسين) قال: نحرر ما يمكننا من الأرض في الضفة والقطاع والقدس أو غيرها ثم هدنة، وهذا نوع من الجمع بين الثابت والمتغير”.

وشدد على أن هذه الهدنة في حال تحققت “ليست تخلياً عن الثوابت والمبادئ. وحينما نقول بذلك فهذا مرهون بشرطين: عدم الاعتراف ب”إسرائيل” وعدم التنازل عن شبر من أرض فلسطين”. وشدد هنية على أن الحوار الوطني “الشامل” يشكل “أولوية” لحركته.

وألقى محمد الهندي القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي كلمة باسم الفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية شدد فيها على وقف كل أشكال المفاوضات مع “إسرائيل”.