حذر ضابط كبير في جيش الاحتلال الصهيوني حزب الله من خوض حرب جديدة مع “إسرائيل”، زاعما أن المواجهة المقبلة مع الحزب لن تكون شبيهة بما جرى في حرب صيف 2006.

ونقلت صحيفة “يديعوت احرونوت” الإسرائيلية في عددها الصادر، أمس الثلاثاء، عن ضابط كبير في قيادة المنطقة الشمالية تأكيده: “إنه في حالة نشوب حرب في الجبهة اللبنانية فإن المواجهة لن تكون شبيهة بما جرى في صيف 2006 وستكون الحرب اللبنانية الثانية في نظر حزب الله – والحالة هذه – بمثابة نزهة قياسا بالحرب الجديدة”.

وحذر الضابط الكبير “أنه في حال أقدم حزب الله على قصف العمق الإسرائيلي بصواريخ فإن إسرائيل سترد بقوة أكبر بعشرة أضعاف كي لا يجرؤ حزب الله على دراسة هذا الخيار بعد ذلك مرة أخرى”.