في ظروف غامضة ومشبوهة تعرض منزل الأستاذ محمد عبادي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، المشمع بوجدة من طرف السلطات المخزن ظلما وعدوانا وبدون سند قانوني منذ 25 ماي 2006 إلى حد الآن، للسرقة والاقتحام يوم أمس الثلاثاء 14 دجنبر 2010.

وتمت هذه السرقة والمنزل المشمع تحت الحراسة المشددة منذ تاريخ الاقتحام والتشميع، حيث تم تكسير الأختام وجزء من الباب الرئيسي للمنزل.

هذا ولم يتسن لحد الآن للأستاذ محمد عبادي معرفة حجم الأضرار الحقيقية والأثاث المسروق، علما أنه وبعد إبلاغ الجهات الأمنية بالأمر لا زالت لم تحرك ساكنا إلى حدود كتابة هذه السطور.

يذكر أن عدد البيوت المشمعة بالجهة الشرقية منذ سنة 2006 بلغ 5 بيوت، وقد جاء هذا التشميع إثر تدشين المخزن حملته المسعورة ضد الجماعة عقب الأبواب المفتوحة التي نظمتها آنذاك.