ندد وزير الإعلام الكويتي السابق سعد بن طفله العجمي وعضو مجلس الأمة الكويتي وليد الطبطبائي بإغلاق السلطات الكويتية مكتب قناة “الجزيرة” على خلفية تغطيتها لضرب الأمن نوابا بالبرلمان، واستضافتها النائب المعارض مسلم البراك على قناة “الجزيرة مباشر” الجمعة الماضي.

وأعرب الطبطبائي عن تمنيه إلغاء قرار إغلاق مكتب الجزيرة، قائلا إن الجزيرة نقلت أحداث ضرب النواب كما هي وتلك هي ضريبة الموضوعية، وهذا ما أزعج السلطات التي حاولت التعتيم على ما حدث ونشر معلومات مغلوطة.

وكانت الجزيرة نقلت مشاهد مباشرة لقيام قوات الأمن الكويتية بضرب نواب معارضين، الأربعاء الماضي، أثناء محاولتهم التدخل لمنع تلك القوات من تفريق تجمع خارج مبنى الديوانية لمشاركين في ندوة نظمت للتضامن مع نائب رفعت عنه الحصانة البرلمانية.

وكانت وزارة الداخلية الكويتية اتهمت قناة “الجزيرة”، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته القيادات الأمنية مساء السبت في وزارة الإعلام، بأنها نقلت صورة مجافية للحقيقة وصورت الأوضاع في البلاد بشكل مغاير لما جرى.

فيما أكدت إدارة القناة أنه لا علاقة “للجزيرة” بالخلاف الدائر في الكويت، وأنها ليست طرفا في أي خلاف سياسي بين الحكومة والمعارضة.