مواجهات عنيفة بين متظاهرين والقوات العمومية بمدينة الحسيمة اندلعت في اليوم العالمي لحقوق الإنسان، والسبب إرغام عائلة على حل اعتصامها بمركز آيت يوسف بمنطقة “بويكيدارن’’ لمطالبتها بحقها في السكن بعد أن تم طردها بطريقة غير شرعية من المنزل الذي كانت تقطن فيه، وتفيد أخبار أخرى بأنّ تطور الأحداث قد جاء غداة تنظيم وقفة احتجاج مع الأسرة المذكورة بمبادرة من الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وقد أثار قمع الأسرة المعتصمة حفيظة المواطنين الذين هبوا لمساندتها لتنطلق مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوى الأمن أسفرت عن إحراق سيارات وإصابة مجموعة من المتظاهرين إصابات بليغة أسهمت في استمرار بعض المناوشات وبروز حالة من الاحتقان بين السكان.

هذا وقد أفرجت السلطات الأمنية بالحسيمة في وقت متأخر من الليل على جميع المعتقلين الذين تم اعتقالهم أمس البارحة خلال المواجهات التي وقعت بين محتجين وقوات الأمن في بوكيدارن، واستقبل هؤلاء المعتقلين بعد أن تم الإفراج عنهم مجموعة من المواطنين الذين كانوا ينتظرونهم في بلدة بوكيدارن لتعود بعد ذلك الحياة إلى طبيعتها.