تجري في هذه الأثناء محاكمة القياديين السبعة أعضاء جماعة العدل والإحسان بمدينة فاس، وتتركز مرافعة دفاع المعتقلين السبعة حول طلب دفاع المشتكي لتأجيل الجلسة مرة أخرى بدعوى “الاطلاع على الملف”. ويستغرب دفاع القياديين السبعة سلسلة التأجيلات التي طالت هذا الملف على مدى ستة أشهر من الجلسات.

وكانت آخر جلسة لمحاكمة القياديين السبعة (29/11/2010) قد شهدت مؤازرة هيئات حقوقية وطنية ودولية ومحامين من داخل وخارج الوطن في إجماع كامل على الطابع السياسي الذي يكتنف الملف من ألفه إلى يائه.