تستقطب محاكمة معتقلي العدل والإحسان بفاس مزيدا من الدعم الحقوقي الوطني والدولي بالنظر إلى ما رافق توقيفهم من اختطاف واعتقال وتعذيب من طرف الشرطة القضائية الوطنية، وقد سعت الدولة إلى إنكار الصبغة السياسية عن هذه القضية العادلة، إلا أن قراءتها المزيفة لم تصمد أمام التقارير الوطنية والدولية التي طالبت بإجراء محاكمة عادلة وبتحقيق نزيه في دعاوى التعذيب، ولتسليط مزيد من الضوء على هذا القمع الجديد للحريات ومتابعة لحلقة أخرى من المحاكمات الصورية التي تجري اليوم 13 دجنبر بفاس ننشر التقرير الإخباري الذي بثته قناة الجزيرة ضمن النشرة المغاربية ليوم الأحد 12 دجنبر 2010.

يمكنكم مشاهدة الشريط عبر الصفحة الرئيسية أو صفحة الفيديو.