دجنبر -زعموا- هو شهرُ الإعلان العالمي لحقوق الإنسانمحاكمةُ القصِيد1 من الغباء *** وإنكارُ الضياء من العمـاء
لقد كشف المنيرُ2 عَوَار قـوم *** فأضحَوْا في العراء بلا كسـاء
عدوٌّ للظلام بلا نظيـرٍ *** منيرٌ في الصباح وفي المسـاء
منيرٌ ليس يُطفئه سُعـارٌ *** ألَمّ بأهلِ بَغْيٍ وافتـراءِ
فمخزَنُنا الغشوم3 بلا دليل *** يُخَبِّطُ في الظلام بلا رجـاء
وقد بلغ السَّفَاه إلى حضيـض *** وهلْ بعد الحضيضِ مِنِ ارْتِقـاءِ؟
شعورُ الناس أصبح مستباحا *** ومُتهَمًا يُساق إلى القضاء
فهذِي “نكتةٌ” باتت مَعيشـا: *** قضاءٌ باتَ يحكم في الخَـواء
فهذا المدّعي “الغازي” عُميْـلٌ *** تحرّكه الأصابعُ للبكـاء
فمَنْ أبكى عُميْلا، يا إلهـي؟ *** ومن دفعَ الأمور إلى العِـداء؟
منيرٌ قال شعرا في غُزَاةٍ *** يُحلّون الحرام بلا حيـاء
وقد جَلَّى الحقيقةَ في بديع *** من القولِ الجميلِ بلا طلاء
لقد خَطَفوا رجالا4 فجرَ يوم *** وعاثُوا في حقوق الأبرياء
بكلِّ عنيفِ فعلٍ، لم يُبالُـوا *** وكلِّ بَذيءِ لفْـظٍ وازدراء
كـأنهمُ وحوشٌ ضارياتٌ *** كأنهمُ عصابةُ أشقياءِ
لقد نظمَ المُنيرُ بنفسِ حـرٍّ *** يدافع بالمديح وبالهجاء
يُعَرّي للحقيقة وجهَ قـومٍ *** ليظهرَ للعبادِ بلا غطاءِ
لقد نظمَ المشاعرَ كاشفـاتٍ *** عنِ الطغيانِ في زمن البـلاء
عنِ الظلماء تدفعُ كلّ نورٍ *** عنِ الفتيان في نِعَم العَناء
يقول الحقّ في عِقْدٍ نضيـدٍ *** يقدّره جميعُ الأسويـاء
ويَجْحَده المحبُّ لكـل مُرٍّ *** ويرفضُه المريضُ بكل داء
لقد رصد القصيدُ فجورَ قـوم *** بإحساسٍ مُدين واستياء
وتعبيرٍ قويٍّ مستفِزٍّ *** لمَنْ أمرَ العُميْلَ بِالاِدّعـاء
ومنْ حاك القضيّة في ظلام *** ومن طبخَ الجريمة في خفاء
منيرٌ أنتَ متهَمٌ بسبٍّ *** وقذفٍ بالقصيدة والغِنَـاء
فهذا المشتكي الغازي عُميْلٌ *** يريدُ إدانةً لِلْاِعْتِـداء
يريدُ الجعجعاتِ بلا طحيـنٍ *** يريد الانتقامَ من الإبَـاء
يريد مُحرّكو العملاءِ شِعرا *** يكون به الكـلام بلا رَوَاء
يريدون المشاعرَ في قيود *** تسبّحُ للسّخافة في انحنـاء
يريدون الورودَ بغير عطرٍ *** يريدون الربيعَ بغير ماء
يريدون الفنونَ بغيـر فنّ *** يريدون النجومَ بلا سمـاء
يريدون السماعَ بغير صوتٍ *** يريدون الحياةَ بلا هواء
يريدون الجماعةَ5 بالتمنّـي *** فتنخرط العصابَةُ في العُـواء
وإنهمُ لفي يأسٍ شديدٍ *** وإنهُمُ لأحوجُ للرثاء
أَلاَ إنّ الجميل إلى خلـود *** أَلاَ إن القبيحَ إلى جُفـاء6
أَلا إنّ المُنيرَ إلى بقاء *** أَلاَ إن الظلام إلى فناءِ
مراكش: 8 دجنبر 2010

الهوامش:

1- المقصود قصيدةُ الأستاذ منير ركراكي “عجب في رجب”.

2- الإشارة هنا إلى ناظم القصيدة الأستاذ منير ركراكي.

3- أي الظالم.

4- هم قياديو جماعة العدل والإحسان في فاس، الذين تم اختطافهم فجر يوم 28 يونيو2010. وبعد احتجازهم وتعذيبهم خارج أي مسطرة قانونية، تم تقديمهم للمحاكمة بتهم جنائية ملفقة من ألفها إلى يائها.

5- أي رأس جماعة العدل والإحسان.

6- الجُفاء: ما تقذفه السيول من زبد وأوساخ وزِبال.