بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان
الدائرة السياسية
فاس

بلاغ للرأي العام

عشية اليوم العالمي لحقوق الإنسان، وفي تصعيد مخزني جديد استدعت الأجهزة الأمنية بمدينة فاس السيد رشيد الصاغوري عضو جماعة العدل والإحسان يوم الجمعة 10 دجنبر 2010، على خلفية شكاية تقدم بها مرة أخرى المحامي المعلوم الذي ضبط مندسا في صفوف الجماعة يتهم فيها السيد رشيد الصاغوري بتهديده عبر الهاتف، في خلط واضح للأوراق وطبخة جديدة لفصول مسرحية بدأت منذ 28 يونيو 2010 تاريخ اختطاف القياديين السبعة بمدينة فاس.

وإننا في جماعة العدل والاحسان بمدينة فاس إذ نخبر الرأي العام الوطني والدولي بهذه التطورات الخطيرة في ملف سياسي يتابعه ببقلق كبير مراقبون دوليون ووطنيون نعلن أن هذه الأحداث تؤكد الطبيعة السياسية لهذا المسلسل في استهداف جماعة العدل والإحسان.

جماعة العدل والإحسان بفاس

الجمعة 10 دجنبر