أعلن مقرر المحكمة الدولية الخاصة بلبنان هيرمان فون هايبل أمس، أن “محاكمة المتهمين المحتملين في جريمة اغتيال الرئيس السابق للحكومة اللبنانية رفيق الحريري قد تبدأ في أيلول (سبتمبر) أو تشرين الأول (أكتوبر) 2011”.

وقال للإعلاميين في مقر المحكمة إن هذا سيكون “سيناريو يفترض أفضل الاحتمالات، وإذا لم تحدث اعتقالات، فإن المحاكمة يمكن أن تعقد أيضاً وأن تحاكم المتهمين غيابياً”. وأضاف “إن مكتب المدعي العام (القاضي دانيال بلمار) سيرسل على الأرجح مسودة لقاضي الإجراءات التمهيدية دانيال فرانسين لتأكيدها قريباً جدا جدا”.

وقال: “الجميع ينتظر الوقت الذي سيقدّم فيه المدعي العام قراراً اتهامياً، وبالطبع، لا يمكنني أن أحدّد التاريخ، فلا يوجد تاريخ بعد، لكن ما يمكنني أن أقوله هو أنّ ذلك سيحصل قريباً جداً جداً”.

وأكد فون هايبل أنّ “القرار الاتهامي سيبقى سرياً على الأقل حتى إقراره من جانب قاضي الإجراءات التمهيدية”، مشيراً إلى أنّ “تأكيد القرار من قبل قاضي الإجراءات التمهيديّة قد يستغرق بين ستة إلى عشرة أسابيع”. وقال إن من المتوقع “أن تستغرق الاستعدادات بين أربعة وستة أشهر، بما يعطي تاريخ بداية محتملاً للمحاكمة في أيلول أو تشرين الأول”.