قالت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشيل اليو-ماري اليوم إن زعيم المعارضة الحسن وتارا هو الرئيس الشرعي لساحل العاج “في نظر المجتمع الدولي” وذلك بعد فوزه على الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في نهاية شهر نوفمبر الماضي.

وأكدت الوزيرة الفرنسية دعم فرنسا ومجلس الأمن الدولي والاتحاد الإفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا وأوروبا لواتارا والاعتراف به رئيسا شرعيا للبلاد.

وأشارت إلى دعم مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية واعترافه بوتارا رئيسا شرعيا منتخبا لساحل العاج، رغم رفض المجلس الدستوري الموالي لحليفه لوران غباغبو النتيجة التي أعلنت عنها اللجنة الانتخابية المستقلة متذرعا بوجود مخالفات في بعض المناطق.