نددت منظمة العفو الدولية بفتوى دينية أصدرها حاخامات يهود في فلسطين المحتلة تحرم تأجير أو بيع المساكن للعرب وغير اليهود حتى لو كانوا يحملون الجنسية الإسرائيلية.

وتأتي الفتوى التي وقع عليها سبعة وثلاثون حاخامًا لتمنع مؤسسات حقوقية من ملاحقة حاخام في مدينة صفد بتهمة التحريض بعد تحريمه بيع البيوت أو تأجيرها للعرب.

وقال الحاخامات في فتواهم: “من العار التعامل اقتصاديا مع العرب ويجب إعلان الحرب الاقتصادية عليهم، خاصة أنهم يكرهون إسرائيل والأهم من هذا يلعنونها في صلواتهم وأدعيتهم، وبالتالي يتوجب على كل يهودي نزيه عدم التعامل اقتصاديا مع العرب أو حتى فتح بابه لهم”.

وكان شموئيل إلياهو حاخام مدينة صفد، قد أصدر فتوى تمنع تأجير الشقق لـ”الأغيار” (وهم غير اليهود) في فلسطين المحتلة، في محاولة لمنع انتشار فلسطينيي 48 في المدن خصوصا داخل القدس المحتلة.