أعلنت إيران، أمس، في خطوة استباقية للمحادثات النووية مع الغرب اليوم الاثنين، عن إنتاجها أول شحنة من الكعكة الصفراء، أو المسحوق المكثف من اليورانيوم، وهي مرحلة كان الغربيون يراهنون على فشل الجمهورية الإسلامية في الوصول إليها.

وقال مسؤول إيراني “إننا نريد أن يشعر الغرب بأننا قد قطعنا خطوات كبيرة في المجال النووي، وإن كانوا يراهنون علي اغتيال علمائنا والاستمرار بوضع العراقيل في طريقنا، فإننا قد عبرنا تلك العراقيل منذ سنوات”. وأشار المسؤول الإيراني إلى أن هذه المناورة العلمية هي عربون للوفد الإيراني إلى محادثات جنيف مع مجموعة الدول الكبرى (5+1)، ما سيمنح المفاوض الإيراني أوراقاً كثيرة للعب بها.

وكان رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي قد أعلن أمس الأحد، إنتاج أول شحنة من الكعكة الصفراء بكفاءة ذاتية، وذلك بعد استخراجها من منجم غجين في بندر عباس، وتنقيتها في مصنع أصفهان لإنتاج الوقود النووي.

وقال صالحي خلال مؤتمر صحافي في أصفهان، إنه سيتم تحويل الكعكة الصفراء إلى “الغاز السداسي فلور اليورانيوم” (يو اف – 6) الذي يضخ بعد ذلك في أجهزة الطرد المركزي لإنتاج اليورانيوم المخصب في منشأة نطنز. وقال: “سنحبط المحاولات كافة الرامية إلى عرقلة مسيرة إيران العلمية”، وأكد عدم قبول بلاده بأن تنشر الوكالة الدولية المعلومات حول نسبة اليورانيوم الذي تمتلكه.