دخلت “سفينة الأمل” الأوروبية إلى قطاع غزة أمس الخميس عبر معبر رفح البري، وكان في استقبالها عدد من الشخصيات البارزة في الحكومة الفلسطينية بغزة.

وتضم السفينة -القادمة من ليبيا- 35 متضامنا من جنسيات مختلفة، وتتكون من 35 مركبة محملة بالمساعدات الإنسانية.

وكانت “سفينة الأمل” قد رست بميناء العريش المصري فجر الخميس بعد ثلاثة أيام أمضتها في غاطس الميناء.

وذكر مصدر أمني مصري لوكالة الأنباء الألمانية أن الموافقة المصرية على دخول السفينة إلى رصيف الميناء جاءت بعد عدة اتصالات مكثفة بين كبار المسؤولين في ليبيا ومصر.

يذكر أن عدة سفن وقوافل أوروبية وعربية حملت مساعدات إنسانية إلى القطاع المحاصر منذ أكثر من ثلاث سنوات، بينها “شريان الحياة” و”أسطول الحرية” الذي تعرض لهجوم صهيوني دموي في نهاية مايو/أيار الماضي في عُرض البحر.