أقر الكنيست الإسرائيلي يوم الاثنين مشروع قانون يفرض تنظيم استفتاء بشأن أي انسحاب من الجولان السوري أو القدس الشرقية.

وذكرت وكالة الأنباء “رويترز” أن” البرلمان الإسرائيلي وافق على مشروع قانون يسانده رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد يفرض إجراء استفتاء على أي اتفاقيات محتملة للأرض مقابل السلام تعقدها إسرائيل مع جيرانها العرب”.

ووافق البرلمان الصهيوني على المشروع في اقتراع بأغلبية 65 ضد 33 صوتا , وذلك بعد مناقشات استغرقت عدة ساعات.

وبموجب ذلك، فإن أي تحرك للانسحاب من الأراضي التي ضمها الصهاينة بعد حرب حزيران 1967 يجب أن يحصل على موافقة الكنيست أولاً، ثم يعرض على الناخبين الصهاينة في استفتاء خلال الأشهر الستة التي تليه، لكن إذا حصلت الخطوة على تأييد أغلبية الثلثين في الكنيست الذي يضم 120 عضوا، لا حاجة إلى تنظيم استفتاء.

وكان الكنيست أقر المشروع، الذي قدمه النائب ياريف ليفين في الجناح “الأكثر تطرفا” في حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، في قراءة أولى في 11 تشرين الأول الماضي، ولكنه يحتاج إلى قراءتين ثانية وثالثة ليصبح قانونا نافذا.