انتخب البرلمان العراقي النائب السني أسامة النجيفي، القيادي الكبير في قائمة العراقية التي يدعمها السنة، رئيسا له يوم الخميس في خطوة رئيسية نحو تشكيل حكومة جديدة.

وتوصل السياسيون العراقيون إلى اتفاق في وقت متأخر يوم الأربعاء على تقاسم السلطة يقضي بتوزيع أكبر ثلاثة مناصب في الحكومة على الكتل الثلاث الشيعية والسنية والكردية في انفراجة كبرى تنهي جمودا سياسيا استمر ثمانية شهور في أعقاب انتخابات غير حاسمة في مارس/آذار.

كما اتفق ساسة العراق على احتفاظ نوري المالكي بمنصب رئيس الوزراء في نهاية للأزمة التي أعادت شبح نشوب صراع طائفي من جديد لكنهم تركوا بعض السنة متشككين في أن بإمكانه تحقيق الوحدة الوطنية.

وفي خطوة أولى لتنفيذ الاتفاق اجتمع نواب يوم الخميس وانتخبوا النائب السني أسامة النجيفي رئيسا للبرلمان.

وبموجب الاتفاق يتقاسم الشيعة والسنة والأكراد المناصب الحكومية الكبرى في ترتيبات لاقتسام السلطة يمكن أن تساعد في تجنب العودة إلى أعمال العنف بين السنة والشيعة التي تأججت بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وأسقط الرئيس الراحل صدام حسين.

وسيؤدي الاتفاق إلى احتفاظ الكردي جلال الطالباني بالرئاسة ويمنح كتلة علاوي منصب رئيس البرلمان ومناصب بمجلس الوزراء. على أن يرأس علاوي مجلسا للسياسات الاستراتيجية.