طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن لبحث استمرار الأنشطة الاستيطانية في القدس والضفة الغربية.

وقالت “إسرائيل” يوم الاثنين إنها ستمضي قدما في خططها لبناء 1300 وحدة سكنية جديدة على أراضي في القدس التي ضمتها بعد حرب عام 1967 وفي المنطقة المحيطة بها.

وتوجد خطط لبناء 800 وحدة سكنية في مستوطنة أرييل في شمال الضفة الغربية.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم عباس لرويترز: “الرئيس أصدر تعليماته لمراقب فلسطين في الأمم المتحدة لطلب جلسة عاجلة لمجلس الأمن الدولي من أجل بحث موضوع الاستيطان المستشري في القدس والضفة الغربية”.

وأضاف “لا بد من التحرك على الصعيد الدولي من أجل وقف أعمال التوسع الاستيطاني التي تقوم بها الحكومة “الإسرائيلية” في الضفة الغربية بما فيها القدس”.