شنت قوات الأمن المغربية، صباح الاثنين 8-11-2010، هجوما على مخيم كديم إيزيك شرق مدينة العيون، أقامه محتجون قرب المدينة احتجاجا على ظروفهم الاجتماعية.

وقالت وكالة “فرنس بريس” أن قوات الأمن شنت الهجوم حوالي السابعة صباحا باستخدام خراطيم المياه على سكان المخيم وأن عدة سيارات إسعاف نقلت الجرحى إلى العيون. وقال شاهد عيان من سكان مدينة العيون “لا ندري حتى الآن ما إذا سقط قتلى لكن تم نقل العديد من الجرحى إلى العيون”.

وأكدت وزارة الداخلية المغربية في بلاغ لها أنها شنت الهجوم في الساعة السابعة بالتوقيت العالمي وقاده رجال الدرك والقوات المساعدة.

وبحسب شهود عيان من العيون فإن المدينة تشهد صباح اليوم مواجهات بين العديد من السكان والسلطات، وقد خيمت على المدينة سحب دخان ناتجة عن الحرائق المندلعة.

وقطعت السلطات المغربية، أمس الأحد، الطريق التي تربط بين العيون والمخيم الذي أقامه قربها سكان يحتجون على ظروفهم الاجتماعية والمعيشية، كما قطعت شبكة الهاتف النقال.

وتحدث ناشط في منظمة غير حكومية محلية الأحد عن “توتر” داخل المخيم معتبرا هجوم قوات الأمن وشيكا.

وأقام آلاف السكان مخيم العيون، في 19 أكتوبر الماضي، احتجاجا على تدهور ظروفهم المعيشية.