تنظم النقابات الفرنسية إضرابا آخر اليوم الخميس احتجاجا على قانون إصلاح نظام التقاعد رغم إقرار البرلمان له، حيث من المتوقع أن تتعطل حركة النقل في فرنسا بما فيها الرحلات الجوية في مطار أورلي في باريس ومدن فرنسية أخرى.

ويرى مراقبون أن الدعم الذي كانت تحظى به الإضرابات بدأ في التراجع بعدما صوتت الجمعية الوطنية (البرلمان) أمس الأربعاء بشكل نهائي على رفع سن التقاعد من 60 إلى 62 سنة.

ومن المنتظر أن تطعن المعارضة في مشروع قانون إصلاح نظام التقاعد قبل أن يوقع عليه الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي ليصبح قانونا ساري المفعول في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وسيكون الخميس هو اليوم السابع من الاحتجاجات منذ بدء النزاع على مشروع إصلاح نظام التقاعد.

ويهدف قادة النقابات إلى تنظيم مسيرات احتجاجية في نحو 100 بلدة ومدينة فرنسية بالتنسيق مع نقابات القطاع العام.