طالبت خمس منظمات حقوقية الدولة المغربية المصادقة على “الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري”.

وقالت أمينة بوعياش رئيسة المنظمة المغربية لحقوق الإنسان لوكالة فرنس بريس إن “عريضة وقعتها هذه المنظمات غير الحكومية تم إرسالها إلى رئيس الوزراء عباس الفاسي”.

وتم إقرار “الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري” في الجمعية العامة للأمم المتحدة في 2006، وقد وقعت عليها حوالي 90 دولة بينها 19 دولة صادقت عليها.

وإضافة إلى المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، وقع على العريضة كل من “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان” و”منتدى الحقيقة والإنصاف” و”العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان” وجمعية “عدالة”.

وأكدت بوعياش أن “المغرب وقع على هذه الاتفاقية في 2006 ولكننا نأمل ان يصادق عليها حتى يصبح الدولة العشرين التي تفتح الطريق امام تطبيق هذه المعاهدة المهمة”. وأوضحت أن “هذه الاتفاقية لا يمكن أن تدخل حيز التنفيذ إذا لم تصادق عليها 20 دولة على الأقل”.

كما دعت المنظمات الخمس الحكومة إلى تطبيق كل التوصيات الصادرة عن هيئة الإنصاف والمصالحة.