أصدرت المحكمة العليا العراقية يوم الثلاثاء حكما بإعدام طارق عزيز رئيس الوزراء العراقي في عهد صدام حسين.

وقال القاضي محمد عبد الصاحب المتحدث باسم المحكمة العليا لرويترز “أصدرت المحكمة اليوم حكما بإعدام طارق عزيز وأربعة مدانين آخرين لارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وإن تهمة جريمة تصفية الأحزاب الدينية قد صنفت على أنها جريمة ضد الإنسانية.”

وفي المقابل قال بديع عارف محامي عزيز المقيم في عمان: “هذا القرار سياسي وليس قانونيا. هو نفسه (عزيز) توقع هذا قبل فترة وخاصة بعد قيام الإدارة الأمريكية بتسليمه إلى الحكومة العراقية.”

وفي العام الماضي حكم على عزيز بالسجن 15 عاما بتهمة قتل عشرات التجار في عام 1992 وبالسجن سبع سنوات أخرى بتهمة التهجير الإجباري للأكراد من شمال العراق خلال فترة حكم صدام.

وسلم عزيز نفسه للقوات الأمريكية المحتلة في أبريل نيسان عام 2003 لكن جرى تسليمه لسلطات السجون العراقية هذا العام.