رجحت مصادر وزارية متعددة في الموالاة وفي المعارضة تأجيل التصويت في جلسة مجلس الوزراء اللبناني المقررة غداً الأربعاء برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان، على إحالة ملف شهود الزور، في التحقيقات في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، إلى جلسة أخرى. وتركّزت الاتصالات على إيجاد مخرج للخلاف إزاء إصرار المعارضة على إحالة الملف على المجلس العدلي الواسع الصلاحية وتمسك قوى 14 آذار وتيار “المستقبل” بإحالته على القضاء العادي.

فيما سعى رئيس الجمهورية ورئيس “اللقاء النيابي الديمقراطي” وليد جنبلاط إلى الحفاظ على موقعهما الوسطي بين التوجهين بمواصلة الدعوة إلى عدم حسم الخلاف بالتصويت.