اعترفت شركة غوغل بأن سياراتها التي تتجول في أنحاء العالم ويطلق عليها “ستريت فيو” جمعت بشكل غير مقصود بيانات شخصية تضمنت أحيانا رسائل إلكترونية وكلمات سر، وتعهدت بتغيير ممارساتها بشأن حماية الخصوصية.

وتجمع الشركة البيانات بواسطة سيارات تتجول في أنحاء العالم وتلتقط صورا موسعة لشوارع المدن، وتعرض الشركة الصور عبر خدمتها الخاصة بخرائط الشوارع على الإنترنت.

وقال ممثل عن غوغل: “إن الشركة محت البيانات في الدول التي أذن لها منظمو الخدمة بفعل ذلك” وأضاف أن تحقيقات جارية في دول أخرى، وأنها لا تستطيع محو البيانات حتى انتهاء تلك التحقيقات.

وبحسب الشركة فإن جمع تلك البيانات كان خطأ تسبب فيه جزء من شفرة كمبيوتر من مشروع تجريبي تم إلحاقه بالخدمة دون قصد.