تنوي المملكة العربية السعودية اقتناء ما مجموعه ثلاثة مليار يورو من السلاح من إسبانيا ويتضمن أساسا دبابات ليوبار المتطورة، وتأتي هذه الصفقة الضخمة التي تبقى رهينة بقبول ألمانيا لها في إطار تنويع الرياض لمقتنياتها من الأسلحة لتحقيق تقدم عسكري على إيران.

وكشفت وزارة الدفاع الإسباني أمس الاثنين عن زيارة سيقوم بها مساعد وزير الدفاع والطيران والشؤون العسكرية السعودي خالد بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود في مطلع نوفمبر المقبل لبحث صفقة السلاح مع المسؤولين الإسبان.

كما أعلنت مصادر في واشنطن الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة تخطط لأكبر صفقة أسلحة في تاريخها مع السعودية، حيث تعتزم توريد أسلحة لحليفتها بقيمة نحو 60 مليار دولار خلال فترة زمنية تتراوح بين 15 و20 عاما.

وتشمل الصفقة مقاتلات من طراز ‘إف15’ و مروحيات قتالية من طراز ‘أباتشي’ وأحدث جيل من الصواريخ وقنابل وأنظمة رادارات ومعدات عسكرية أخرى.