ذكرت حركة “السلام الآن” الإسرائيلية المناهضة للاستيطان يوم الخميس إن المستوطنين اليهود شرعوا في بناء نحو 600 وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية منذ انتهاء سريان قرار فرضته الحكومة بتجميد البناء الاستيطاني.

وقالت الحركة إن الإسراع في البناء ناجم على ما يبدو من مخاوف بين المستوطنين بأن يقرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو استئناف تجميد الاستيطان تحت ضغوط من الولايات المتحدة التي تحاول إنقاذ محادثات السلام المتوقفة مع الفلسطينيين.

وقالت هاجيت أوفران التي تراقب المستوطنات في إطار عملها بحركة “السلام الآن” وتعتزم نشر تقرير الأسبوع القادم يوضح أن معدلات البناء تكثفت في 36 مستوطنة على الأقل “المستوطنون يخشون من تجديد التجميد.”

وأضافت: “توقعنا هذا. لديهم تصاريح قديمة صدرت قبل التجميد.”

وقالت أوفران إن المستوطنين شيدوا حتى الآن أساسات ومهدوا الأرض لبناء نحو 600 وحدة سكنية منذ انتهاء سريان قرار التجميد في 26 سبتمبر أيلول.