أكد رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو رفضه المطالب الفلسطينية للتوصّل إلى تسوية سلمية دائمة وتطبيق مبدأ حل الدولتين، والتي تتمثّل بقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، على الأراضي المحتلّة عام 1967.

وقال نتنياهو، خلال كلمة ألقاها، مساء الأربعاء 20-10-2010، بمناسبة حلول الذكرى الخامسة عشر لمقتل رئيس الوزراء الصهيوني الأسبق، اسحق رابين، “إن “إسرائيل” لن تعود إلى حدود الرابع من حزيران عام 67، والقدس ستبقى موحّدة تحت السيادة (الإسرائيلية)”.

وأوضح نتنياهو أن عملية “الاستيطان” التي توقّفت على إثرها المفاوضات المباشرة، “لا تتعارض والعملية السياسية”، داعياً إلى استئناف المفاوضات والتوصّل إلى تسوية سلمية ثنائية، مشددا على موقفه بإقامة دولة فلسطينية “منزوعة السلاح وتعترف بـ”إسرائيل” دولة للشعب اليهودي”.