هاجم ثلاثة مسلحين مبنى البرلمان المحصن في قلب العاصمة الشيشانية غروزني أمس، وقتلوا أربعة أشخاص وجرحوا 15 جميعهم حراس وإداريون في البرلمان، قبل أن يسقطوا برصاص قوات الأمن، ما أثار مخاوف من تزايد شن الهجمات في قلب العاصمة، وإخفاق موسكو في فرض الأمن في شمال القوقاز.

وبدأ الهجوم في ساعة مبكرة صباحاً، لدى وصول سيارات النواب إلى مبنى البرلمان في شارع لينين وسط غروزني، والذي يخضع لحراسة مشددة على غرار الديوان الرئاسي المجاور. وفوجئ حراس المبنى باقتحام سيارة للمدخل لدى فتحهم البوابة للسماح بدخول النواب، وترجل شخص منها حمل حزاماً ناسفاً فجره لتأمين غطاء لآخرين من أجل دخول المبنى والتحصن داخله.

وجرى تبادل كثيف لإطلاق النار في أرجاء المبنى، وشمل خصوصاً جناح مكتب رئيس البرلمان دوكو فاخا عبد الرحمانوف الذي نجا من الهجوم ونقل إلى مكان آمن، بعد نشر تعزيزات عسكرية كبيرة في المنطقة.