طالبت واشنطن بكين التحرك لمنع ما قالت أنه مساعدات تقدمها شركات صينية لإيران تساهم في تحسين تقنيتها على صعيد برنامجها الصاروخي وعلى تطوير أسلحة نووية.

ونقلت “واشنطن بوست” عن مسؤول أميركي كبير أن الطلب نقل إلى بكين خلال زيارة قام بها وفد أميركي، برئاسة المستشار الخاص لوزارة الخارجية لشؤون منع الانتشار النووي روبرت اينهورن في سبتمبر.

وسلم اينهورن الصينيين “لائحة طويلة” بشركات ومصارف تشتبه واشنطن بأنها تخالف العقوبات من دون إذن من الحكومة الصينية، وأفاد مسؤول كبير في وكالة استخبارات غربية أن بعض الشركات الصينية باعت إيران كمية من ألياف الكربون العالية النوعية لمساعدتها على بناء طاردات مركزية لتخصيب اليورانيوم.

وفي 2008 حصلت إيران من شركات صينية على 108 أجهزة لقياس الضغط تعتبر أساسية في عمل أجهزة الطرد المركزي، وقبل ذلك بسنة، مجموعة من المواد مثل الغرافيت وسبائك النحاس والتنغستين ومسحوق التنغستين وسبائك الالمنيوم.