طلبت القيادة الفلسطينية الأربعاء من الإدارة الأميركية و”إسرائيل” تقديم خارطة بحدود “إسرائيل”، وذلك بعدما دعت واشنطن الفلسطينيين لتقديم عرض مضاد لاقتراح رئيس الوزراء الإسرائيلي تجميد الاستيطان مقابل الاعتراف ب”إسرائيل” دولة للشعب اليهودي..

وقال ياسر عبد ربه أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية لوكالة فرانس برس “إننا نطلب رسميا وعلنا من الإدارة الأميركية والحكومة الإسرائيلية أن تقدما لنا خارطة لحدود دولة “إسرائيل” التي يريدون منا الاعتراف بها”.

وأضاف عبد ربه أنه “كلف رسميا” من القيادة الفلسطينية التقدم بهذا الطلب “بعد أن دعتنا الإدارة الأميركية إلى تقديم اقتراح مضاد” لعرض بنيامين نتانياهو الذي ربط تجميد الاستيطان باعتراف فلسطيني ب”إسرائيل” كدولة يهودية. وأضاف عبد ربه وهو عضو في الوفد الفلسطيني المفاوض “نريد أن نعرف هل هذه الدولة تضم أراضينا وبيوتنا في الضفة الغربية والقدس الشرقية أم أنها خارطة على حدود الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967”.

وتعتبر القيادة الفلسطينية أن الاعتراف ب”إسرائيل” كدولة يهودية يشكل تنازلا عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، الذين يبلغ عددهم مع المنحدرين منهم ما يقارب 4,7 ملايين نسمة، إلى الأراضي التي شردوا منها لدى قيام “إسرائيل” في العام 1948.

كما قد يؤدي مثل هذا الاعتراف إلى المساس بحقوق الأقلية العربية في “إسرائيل” التي يبلغ تعدادها 3،1 مليون شخص ينحدرون من 160 ألف فلسطيني لم يغادروا أراضيهم منذ الإعلان عن قيام الدولة العبرية.