ثَمَّنَ الرئيس اللبناني ميشال سليمان الأربعاء وقوف إيران إلى جانب لبنان أمام الاعتداءات الصهيونية، وخاصة ما قدمته لإعادة الإعمار بعد عدوان تموز 2006، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني بعد لقائه بقصر بعبدا في بيروت: “إنه تم، خلال المباحثات، التأكيد على أهمية دعم الدولة ومؤسساتها مما يساعد على مواجهة المؤامرات التي تسعى لزرع الفتنة بين اللبنانيين ونشر بذور الفوضى”.

والتقى نجاد رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس مجلس النواب نبيه بري. وقال بري عند استقباله نجاد: “زيارتكم مهمة جدا للأصدقاء وأصبحث أكثر أهمية بفعل أعدائنا”، في إشارة إلى القلق الإسرائيلي من تلك الزيارة المثيرة للجدل.

وأغلقت معظم المدارس في الضاحية الجنوبية لبيروت معقل حزب الله واصطف العشرات من عناصر حزب الله بمرافقة الجيش اللبناني على طول الطرقات المؤدية إلى القصر الرئاسي.

ومن المقرر أن يلقي الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله كلمة ترحيبية مساء اليوم من ملعب الراية في الضاحية الجنوبية لبيروت احتفالا بزيارة الرئيس نجاد إلى لبنان .

وقبيل مغادرته إيران، قال نجاد: “إن لبنان هو النقطة المحورية في المقاومة”، ورأى أن هذا البلد “يلعب دورا ممتازا بهذا الصدد”.