قال وزير الخارجية الصهيوني أفيغدور ليبرمان لوزيري الخارجية الفرنسي والأسباني الزائرين لبلاده إن عليهما التركيز على حل مشاكل أوروبا قبل السعي لحل النزاع بين “الإسرائيليين” والفلسطينيين. وقال ليبرمان: “إن المجتمع الدولي يعوض عن فشله في أفغانستان والسودان وزيمبابوي وكوريا الشمالية، عبر الضغط على “إسرائيل” حول الصراع الفلسطيني/”الإسرائيلي”.

وأشار ليبرمان إلى أن أوروبا تخلت عام 1938 عن حليفتها تشيكوسلوفاكيا من أجل استرضاء الزعيم النازي أدولف هتلر، مشدداً على أن “إسرائيل” لن تكون تشيكوسلوفاكيا.

في المقابل، احتج كوشنير وموراتينوس على تسريب مضمون كلام ليبرمان إلى الصحف، وأبلغاه عبر اتصال هاتفي غضبهما الشديد، وأن هذا التصرف هو مس بالثقة وخرق فظ للأعراف الدبلوماسية، وطالباه بالاعتذار.