من المنتظر أن يناقش مجلس الوزراء اللبناني برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان، يومه الثلاثاء 12-10-2010، التقرير الذي وضعه وزير العدل إبراهيم نجار بشأن ما بات يعرف بملف “الشهود الزور”.

ورجح مصدر وزاري بارز عدم إنجاز الملف في جلسة اليوم، متوقعاً أن يتم إرجاؤه إلى ما بعد زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد التي تبدأ الأربعاء، وبما يفسح المجال لمزيد من المشاورات.

وأشار رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط بعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري مساء أمس، إلى أن تقرير نجار غير منحاز.

ولفت إلى أن رئيس الحكومة سعد الحريري كان جريئاً عندما تحدث عن “شهود الزور”، معتبراً ذلك بالخطوة الجبارة، وأكد أن على اللبنانيين التعاون للوصول إلى الحقيقة، لافتاً إلى أنه بالهدوء يتم الوصول إلى المخارج والحلول.