هاجم مستوطنون صباح أمس بلدة بورين جنوب نابلس واعتدوا على مزارعين أثناء قطفهم الزيتون. وقالت مصادر محلية إن حوالي 15 مستوطن يتوقع أنهم انطلقوا من مستوطنة “يتهسار” هاجموا القاطفين في أحد الحقول القريبة من منازل القرية، ورجموهم بالحجارة وهددوهم بالطرد وسرقة محاصيلهم.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس: “إن المستوطنين رجموا أحد المنازل بالحجارة قبل أن يتصدى لهم المواطنون ويمنعونهم من التقدم حيث حطم المستوطنون بعض أشجار الزيتون أثناء هجومهم”.

وفي نفس السياق اعتدت مجموعة من مستوطني مستوطنة “سوسيا” الواقعة جنوب يطا بمحافظة الخليل، على عدد من المزارعين والمتضامنين الأجانب مما أدى إلى إصابة أحد المتضامنين بجراح.

وأفاد المزارع جميل حوشية، بأن مجموعة من المستوطنين في مناطق واد السواد والعطرية وأم العرايس القريبة من المستوطنة، قاموا بمنعنا من العمل في أراضينا تحت حماية جنود الاحتلال، مشيراً بأنهم يعملون في تلك المناطق على استصلاح الأراضي في المنطقة. وأشار، إلى أن المزارعين حصلوا في وقت سابق على قرار من المحكمة “الإسرائيلية” بالسماح لهم بالعمل في أراضيهم، إلا أن المستوطنين وجنود الاحتلال يحاولون منعهم من العمل في أراضيهم.