قصيدة تبث أشواقها للإخوة المعتقلين في فاس وتطارحهم مشاعر المحبة والأخوة في الله ومعانيها، سائلة الله تعالى أن يعجل برفع الابتلاء وأن يفرج عنهم.قل كلاما وبلغ الأشواق *** أي حرف تقـــــول حبـا أفــاق
أيها الخلان ارتقوا في وداد *** حبنا اليوم يمــلأ الآفــاق
هذه بعض أحرفٍ لكبارِ *** الْقوم أرجو بها شذىً وعناقا
قل هم الأحرار السجين سجينُ *** النـّفس مثلي يصــارع الأنفاق
قل هي الدنيا سجن مثلي وبادر *** وامتدح مثلي سبعة عُتـــــاقا
سبعة في ظل ظليل وروح *** ظنه الظلم مِجـــــــمرا حُرّاقا
حسبهُ في العلوم عِلمُ سِياط *** وهُدىً لمْ يَفـُقْ لــظىً ووِثاقا
يوسفيّون همْ وكيف سيَدْري *** وكتابا قـلا وشـــــرعا ً أعاق
قل له هذه السبيل عَلِمْنا *** سِرّها مُذ رُمْنا الجنان طباقا
مذ عزمنا الزفاف دون فصال *** لمْ نـَذرْ غالٍ للزفاف صَداقا
مذ تلونا في الذكر: كهفٌ ويأوي *** رحمةً، لمْ نذق لقصْر مذاقا
سِرّنا في الحروف يكفي ضِراما *** إنمّا ترْمِي إن تـَــــرُمْ أوراقا
بـِشْرُنا في القلوب لو كنتَ تدري *** لا وحاشى أن تـُدرك العُشاق
ديننا الحب والحبيب إذا ما *** ضاق بالحب قل كفاك نفاقا
قيْدُنا برهان الهوى ولظاكم *** تسبـِـك التِـّبْرَ لامِعا بـــــرّاقا
قالها الله سائلا: أحسبتمْ *** فأتاهُ جوابنا مصــداقا
أنت مولانا أنت كل رجانا *** عهْدُنا باقٍ نـُــــجزل الإنفاق
نهَبُ النفس والنفيس لربٍّ *** رازق باقٍ يُـــجزل الأرزاق
لو وهبنا نفوسنا ونفوسَ *** الْخلق جمعا لم نشكر الخلاق
دربنا هكذا وكل أبـِيّ *** ونبي ولتــقرؤوا الميثاق
سنة الله في التدافع فرض *** ثم يبقى الذي يُجيد الســـباق
سابقوا سارعوا عجلت إلهي *** ذلك الدين إن أردت لــحاقا