طالب قائد قافلة “شريان الحياة 5” النائب البريطاني السابق جورج غالاوي، الرئيس المصري حسني مبارك بالسماح لقافلة “شريان الحياة 5” بالعبور ضمن الأراضي المصرية لإيصال المساعدات إلى أهالي قطاع غزة المحاصرين، وبفتح معبر رفح أمام القافلة بعدما وضعت السلطات المصرية غالاوي ضمن قوائم الممنوعين من دخول مصر تحت أي ظرف.

وقال غالاوي في مؤتمر صحافي عقده في دمشق الثلاثاء 5-10-2010، مع عدد من المتضامنين في القافلة: “مصر ليست عدونا، عدونا الاحتلال الإسرائيلي، نحن نريد أن يتركز الاهتمام على جرائم الاحتلال الإسرائيلي. نحن مستعدون للتعاون مع الحكومة المصرية للقيام بكل ما تطلبه بكل حب واحترام”.

وكانت القافلة وصلت إلى ميناء اللاذقية قبل يومين قادمة من تركيا على أن تبحر باتجاه ميناء “العريش” المصري الجمعة 8-10-2010، تحمل معها 380 متضامناً من 30 دولة وتحمل 144 سيارة تتضمن مساعدات بقيمة ثلاثة ملايين دولار.

وأشار غالاوي إلى أن القافلة ستبحر في المياه نفسها التي حصلت فيها مجزرة “أسطول الحرية” وراح ضحيتها تسعة شهداء، لافتاً إلى أنها “ستتوقف في البقعة نفسها التي هوجمت فيها لرمي أكاليل الورود في البحر لتذكر الشهداء”.