نشرت صحيفة “الدستور” المصرية اليوم خبر إقالة الكاتب إبراهيم عيسى من رئاسة تحرير الصحيفة، وذلك بقرار من رئيس مجلس إدارة الجريدة والرئيس التنفيذي لمجلس الإدارة.

وحسب صحيفة “الأهرام” أبلغ الرئيس التنفيذي لمجلس الإدارة رضا إدوارد خبر الإقالة لعيسى مساء أمس الاثنين هاتفياً، حيث قال له أن الجريدة لن تتحمل المشاكل التي يتسبب فيها بالمرحلة المقبلة.

وقد توافد عدد كبير من الزملاء الصحفيين والعاملين إلى مقر الجريدة في ساعة متأخرة من مساء أمس، احتجاجا على قرار إقالته وتمهيدا لعمل اعتصام مفتوح اليوم ضد السيد البدوي رئيس مجلس الإدارة للمطالبة بعودة عيسى.

ورجحت بعض المصادر في صحيفة “الدستور” أن يكون قرار الإقالة جاء بعد قيام عيسى بنشر مقال على صفحتين كاملتين مؤخرًا بعنوان “الكنيسة والوطن” للمفكر الإسلامي الدكتور محمد سليم العوا، رئيس جمعية مصر للثقافة والحوار، يطالب فيه البابا شنودة بإلزام الأنبا بيشوى بالاعتذار الصريح عن تصريحاته المسيئة للقرآن الكريم، وهو المقال الذي رفضت “المصري اليوم” نشره.

وتردد أيضا أن سبب الإقالة هو خلاف نشب بين البدوي وعيسى، بسبب مقال للدكتور محمد البرادعي عن نصر أكتوبر من المفترض نشره يوم الأربعاء المقبل في العدد الأسبوعي للصحيفة.