في خرق سافر لحقوق الإنسان، وكرامة الطالب المغربي، وضدا على شعارات الحرية واستقلالية الحرم الجامعي، تم يوم السبت 02 أكتوبر 2010 اقتياد 26 عضوا من أطر فصيل طلبة العدل والإحسان من كلية العلوم إلى ولاية الأمن بالقنيطرة، حيث الاستنطاق ووابل الأسئلة المتعلقة بالانتماء التنظيمي لجماعة العدل والإحسان، وصفة الأعضاء فيها، وطبيعة اشتغالهم في قطاعها الشبابي.

وجاء هذا الاعتقال على خلفية اللقاء الافتتاحي الذي دعت له الكتابة العامة للاتحاد الوطني لطلبة المغرب كافة كتاب فروع الاتحاد، لتدارس مجموعة من القضايا الطلابية والتنظيمية التي أعلنتها في بلاغ بالموقع الرسمي للاتحاد، بعد حصار بوليسي دام لأزيد من 6 ساعات طوقت فيه سيارات “الأمن” بمختلف أحجامها -وبحضور والي الأمن- مداخل الكلية لتحصي أنفاس الوالجين إليها.

عسكرة وحصار لم يثن الحاضرين من مختلف الجامعات المغربية عن عقدهم للِّقاء وتدارسهم لقضاياهم وأولويات عملهم النقابي، ولمزيد من التفاصيل يرجى زيارة موقع الاتحاد.