شهدت الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 إضراباً عاماً وشاملاً الجمعة في مختلف القرى والمدن، وذلك في ذكرى هَبَّة الأقصى التي اندلعت في تشرين أول (أكتوبر) من العام 2000. وذكرت مصادر محلية اليوم أن فلسطيني الـ 48 أقاموا إضرابًا يشمل جميع المرافق، ويصحب ذلك مسيرة مركزية في كفر كنا، إضافة إلى مسيرات محلية خاصة في البلدات التي سقط فيها الشهداء في مثل هذه الأيام .

وفي قطاع غزة، خرجت جماهير من حركتي حماس والجهاد الإسلامي الجمعة في مسيرات حاشدة من المحافظة الوسطى ومدينة خان يونس، لإحياء الذكرى العاشرة للانتفاضة ورفضا للمفاوضات التي تجريها السلطة الفلسطينية مع الاحتلال وتنديدا بإجراءات الاحتلال في مدينة القدس وتضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال .

وقال أحد قياديي حركة حماس في التظاهرة “نقف اليوم أمام مرحلة حساسة وخطيرة تمر بها القضية الفلسطينية، وإن الرئيس محمود عباس يذهب للمفاوضات مع الاحتلال بلا شرعية ولا يمثل الشعب الفلسطيني مطالبا إياه بالانسحاب من المفاوضات”، مطالبا كل الدول التي تمنح الرئيس عباس ما وصفه بـ”الغطاء” أن يدركوا أن الشعب الفلسطيني ليس مع المفاوضات وأن إرادته مع المقاومة ومع حماس.