مع انطلاق كل موسم جامعي تشهد مختلف كليات المغرب حركية كبيرة استعدادا لاستقبال وفود هامة من الطلبة والطالبات الجدد الراغبين في التسجيل بمختلف المؤسسات الجامعية، حركية تخلقها هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بتجنيد أطرها ومناضليها للتواصل مع هذه الوفود خدمة وتوجيها، وتذليلا للصعاب، وتخفيفا من دهشة الفضاء الجديد.

ويقوم فصيل طلبة العدل والإحسان بدور رئيسي في هذا الحراك الجامعي، إذ يتجند أعضاؤه ومناضلوه لتقديم كل الخدمات الدراسية الضرورية لتوجيه الطلاب وتذليل المساطر الإدارية.

عشوائية في التدبير وارتجال في التخطيط واستعجال في التنفيذ

تلك عناوين ما تعيشه المؤسسات الجامعية في افتتاح الموسم الجامعي الجاري 2010/2011 نتيجة الاِستمرار في تنزيل مخططات البرنامج الاِستعجالي، فلا خطابات الإعلان الصريح عن فشل إصلاح المنظومة التعليمية، ولا تحذيرات الفاعلين النقابيين من داخل الجامعة (نقابات أساتذة التعليم العالي، ومؤسسات الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، عبر بياناتها الفرعية والوطنية)، وجدت الآذان الصاغية لإرجاع الأمور إلى نصابها، وتجاوز سياسات الترقيع والارتجال، والضحية الأول والأخير أبناء هذا الشعب المفقر المغلوب على أمره، الذي يراد له أن يكون حقلا للتجارب التي يشهد بفشلها وعدم جدواها العامي قبل المهتم والمتخصص، وبين مطرقة هذا المخطط وسندان الأوضاع الاجتماعية ورواسب الواقع البئيس يرزح الطالب المغربي، ليس له إلا يد الرجاء ممدودة إلى السماء، ويد أطر ومناضلي الاتحاد ممدودةً إليه بالمحبة والخدمة.

أطر ومناضلي الاتحاد في حملة تواصلية مع الطلاب الجدد

مع استهلال شهر شتنبر 2010 أشرفت مختلف هياكل أوطم من مكاتب الفروع ومكاتب التعاضديات ومجالس القاطنين على عملية استقبال الطالب الجديد عبر الإرشادات الطلابية، وتقديم الخدمات والتوجيهات لتسهيل عملية التسجيل، وكذا تقديم الشروحات اللازمة في ما يخص المسالك الدراسية من محتويات وطرق التدريس والتقييم، فضلا عن التعريف بهياكل الاتحاد ومؤسساته عبر الملصقات والمطويات والتواصل المباشر الذي خلقه مناضلو وأطر الاتحاد في جو إيماني زادته نفحات شهر رمضان المبارك روحانية، فكانت هذه المحطة فرصة للتعارف والتواصل بين الوافدين الجدد من الطلبة والطالبات وبين أطر ومناضلي هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، حملة رفعت لها شعارات الخدمة والتواصل والتحاب عنوانا، استجلابا للمحبة الإلهية الذي أوجبها الحق سبحانه على نفسه.

ولمزيد من التفصيل والاطلاع على تقارير هياكل الاتحاد بالمؤسسات الجامعية، وملف الدخول الجامعي وأيام استقبال الطالب الجديد يرجى زيارة موقع الاتحاد.

قيادة الاتحاد: مساهمة وازنة في قضايا الشباب وقضايا الأمة

أنشطة رغم كثرتها لم تَثْنِ قيادة الاتحاد عن المساهمة الدولية في قضايا الشباب وقضايا الأمة، حيث شارك الأخوان جواد الرباع نائب الكاتب العام للاتحاد وميلود الرحالي مدير مكتب الأبحاث والدراسات التابع للاتحاد نهاية الأسبوع الماضي، بدعوة من رابطة شباب لأجل القدس، في ملتقى القدس الدولي الشبابي الذي احتضنت فعالياته الجزائر، والذي شكل محطة للتعريف بالمنجزات والمبادرات التي قام بها الاتحاد في سبيل نصرة القضية الفلسطينية وربط الطلاب المغاربة بقضية القدس وواجبهم اتجاه القضية الفلسطينية، وفرصة لتبادل التجارب والخبرات بين الاتحادات الطلابية في العالم.

كل ذلك إن دل على شيء فإنما يدل على نضج برامج هياكل الاتحاد المحلية والوطنية، وأجندتها العربية والإقليمية والدولية، وكذا سمو همة وجندية أطرها، إيمانا بالواجب الذي فرضته بواعث الرسالة التي يحملونها، واستشعارا لروح المسؤولية الملقاة على كاهلهم خدمة للطلاب ولقضاياهم العادلة المحلية والوطنية والدولية.