دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي “إسرائيل” إلى وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

وأعرب ساركوزي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في باريس عن أسفه لإنهاء “إسرائيل” العمل بقرار التجميد الجزئي للاستيطان، وقال إنني أشجب ذلك، وعلينا جميعاً أن نقيّم هذا التطور الجديد وتبعاه.

وأضاف الرئيس الفرنسي “إن المفاوضات التي دعمتها فرنسا بين السلطة الفلسطينية و”إسرائيل” قد تتعرض للتوقف أو الانقطاع، إذا لم نحشد قوانا جميعاً، وإن هذا التجميد موجود منذ ثمانية أشهر، وكان يجب الاستمرار عليه وإبقاؤه لإعطاء فرصة كاملة لنجاح المفاوضات”.