عقد مجلس رؤساء أركان جيوش الجزائر ومالي وموريتانيا والنيجر اجتماعاً استثنائياً أمس في جنوب الجزائر، لمناقشة اعتماد “إستراتيجية موحدة لمكافحة الإرهاب” في المنطقة التي ينشط فيها “تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإٍسلامي”.

واعتبر رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح أن الاجتماع “من شأنه إعطاء دفعة جديدة لعملية مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة”، فيما أكد ناطق باسم الاجتماع أن تنظيمه “لم يأت متأخراً، بل في الوقت المناسب، خصوصاً في ضوء الأحداث المتسارعة الأخيرة التي شهدتها المنطقة”.