حذّر مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية من نية بعثة فلسطين الدائمة لدى الأمم المتحدّة، العمل على إرجاء طرح تقرير الخبراء الدوليين الخاصّ بتقييم أعمال التحقيقين الفلسطيني والصهيوني بشأن ما ورد في تقرير “غولدستون” بخصوص الحرب على غزة، إلى الجمعية العمومية للمنظمة الأممية.

وأوضح المجلس، في بيان صحفي، أنه علم أن البعثة تنوي طرح مشروع قرار يمنح الكيان الصهيوني والسلطة الفلسطينية فترة إضافية أخرى للتحقيق فيما أورده تقرير غولدستون، بشأن انتهاكات حقوق الإنسان والقوانين الدولية أثناء الحرب على قطاع غزة شتاء 2008، معتبراً أن خطوة كهذه من شأنها “التأجيل والمماطلة والتأثير على فرص تحقيق العدالة للضحايا دون أي مبرر موضوعي أو قانوني”، وفق تقديره.

وفي السياق ذاته، طالب البيان اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بالتدخل الجاد والفعلي “لمواجهة أي تقاعس أو تقصير من أي جهة فلسطينية في طرح الموضوع على جدول أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة”، مؤكّداً أن مسألة التأجيل “قد تؤدي إلى إفقاد التقرير وتوصيات القاضي غولدستون لقيمتهما ومضمونهما، ما يعني إضاعة الفلسطينيين لفرصة قد ينتظروا سنوات طويلة لامتلاكها مجدداً”، على حد تعبيره.

وكانت لجنة الخبراء المشكلة من قبل مجلس حقوق الإنسان الدولي، قد أصدرت قبل نحو أسبوع تقريرها الخاص بتقييم أعمال التحقيقات الفلسطينية والصهيونية، التي دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إجرائها، بغية البحث في انتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان التي أوردها تقرير بعثة الأمم المتحدة برئاسة القاضي غولدستون.

عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.