بدأت صباح الاثنين أعمال البناء في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، في الوقت الذي دعت فيه منظمة “هيومان رايتس واتش” الحكومة الإسرائيلية لتمديد قرارها بتجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

وذكرت صحيفة “القدس” الفلسطينية أن البناء الاستيطاني بدأ على نطاق متواضع بعد ساعات قليلة على انتهاء مهلة تجميد الاستيطان التي كانت معلنة لمدة عشرة اشهر.

وتعتزم قوات الاحتلال الصهيوني إقامة خمسين وحدة استيطانية جديدة في هذه مستوطنة آدم شمال الضفة الغربية لمستوطنين تم إخلاؤهم من مستوطنة (نتساريم) جنوب مدينة غزة قبل الانسحاب من هناك. من جهتها، أفادت المحطة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أنه يتوقع أن تستأنف أعمال البناء في ثماني مستوطنات أخرى على الأقل بينها “كريات أربع” المتاخمة لمدينة الخليل في جنوب الضفة الغربية.

يشار إلى إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قاوم الضغوطات الكبيرة التي مارستها المجموعة الدولية ورفض تمديد مهلة تجميد الاستيطان رغم أن القيادة الفلسطينية هددت بوقف مفاوضات السلام في حال لم يتم تمديد التجميد.